العودة   منتديات فيلمى > >

:: اخبار سياسية :: وحيد حامد: فشل حكومة شرف وراء المواجهة بين الأقباط والجيش

طالب الكاتب والسيناريست المصري وحيد حامد بإقالة حكومة الدكتور عصام شرف لأنها لم تقدم أي شيء إلا تصدير المشاكل والاعتصامات والاحتجاجات الفئوية، مرجعا "أحداث ماسبيرو" إلى فشل الحكومة في فرض

Smile :: اخبار سياسية :: وحيد حامد: فشل حكومة شرف وراء المواجهة بين الأقباط والجيش
بواسطة Mr.Alalah


طالب الكاتب والسيناريست المصري وحيد حامد بإقالة حكومة الدكتور عصام شرف لأنها لم تقدم أي شيء إلا تصدير المشاكل والاعتصامات والاحتجاجات الفئوية، مرجعا "أحداث ماسبيرو" إلى فشل الحكومة في فرض سلطة القانون، والتأخر في إقرار قانون دور العبادة، لكنه رأى أن مثل هذه الأحداث لن تستمر طويلا؛ لأن الشعب المصري -سواء مسلما أو مسيحيا- مسالم بطبعه، ولا يتسم بالعنف الذي يؤدي للتناحر باستمرار.

وقال حامد -في اتصال هاتفي مع قناة "الحياة" الفضائية مساء الأحد 9 أكتوبر/تشرين الأول-: "إذا أردنا الخير للبلد فلا بد أن يُقال عصام شرف، مصر مليئة بالكفاءات القادرة على قيادة البلاد.. فلماذا الإصرار على نفس الفلسفة التي كان يتبعها النظام السابق.. فمن يحقق النجاح يستمر والفاشل يترك موقعه".

وأضاف "مصر كلها عاملة ثورة واحتجاجات فئوية أمام فشل حكومة شرف، بداية من الأزهريين وعمال النقل والمدرسين وغيرهم، وأخيرا المسيحيين.. الحكومة لم تستطع أن تفرض العدل والمساواة بين الناس، إنما قامت بتصدير المشاكل التي نحن في غنى عنها.. مصر تحتاج حكومة قوية ورئيس وزراء فدائيا".

وأرجع السيناريست المصري "أحداث ماسبيرو" والاشتباكات التي وقعت بين الأقباط وعناصر الأمن والجيش، إلى فشل حكومة عصام شرف في تطبيق سلطة القانون، مشيرا إلى أنه إذا تم تطبيق القانون بحسم ضد أي تظاهرات أو احتجاجات فئوية لما وصلت البلد إلى هذا الحد من الفوضى.

وشدد حامد على أن الحكومة لو طبقت القانون على أزمة "كنيسة الماريناب" في إدفو ما كانت الأحداث تطورت إلى هذا الحد، لافتا إلى أنه كان يجب التعامل مع الأمر بحسم، وإذا كان من حق المسيحيين بناء الكنيسة فكان يجب بناؤها تحت سلطة القانون، أما إذا كان ليس من حقهم، فتقوم الحكومة بتطبيق القانون بدلا من ترك الأمر للتناحر بين المسلمين والمسيحيين.

ورأى أن "أحداث" ماسبيرو لن تستمر طويلا، وستعود الحياة إلى طبيعتها، وسيحل الأمن والأمان، لكنه حذر من استمرار مثل هذه الأزمات في ظل عدم إعلاء سلطة القانون، فضلا عن التأخر في إقرار قانون دور العبادة الذي يجب الانتهاء منه سريعا.

ورفض اتهام الثورة المضادة أو فلول النظام أو أطراف خارجية بالتدبير لهذه الأحداث، وتبرير فشل الحكومة على هذه الشماعة، لكنه لم يستبعد تدخل عناصر هدامة في هذه الأحداث لتأزيم الأوضاع بإطلاق النار على الجيش والمتظاهرين معا.

وكان وسط القاهرة قد شهد اشتباكات بين متظاهرين أقباط وقوات الجيش أدت إلى مقتل وإصابة العشرات من الجانبين، إثر التظاهرة التي اندلعت احتجاجا على هدم كنيسة الماريناب في مدينة إدفو بمحافظة أسوان في صعيد مصر الأسبوع الماضي.
كتب فى 10/10/2011







:: اخبار سياسية :: وحيد حامد: فشل حكومة شرف وراء المواجهة بين الأقباط والجيش
Smile :: اخبار سياسية :: وحيد حامد: فشل حكومة شرف وراء المواجهة بين الأقباط والجيش
بواسطة Mr.Alalah


طالب الكاتب والسيناريست المصري وحيد حامد بإقالة حكومة الدكتور عصام شرف لأنها لم تقدم أي شيء إلا تصدير المشاكل والاعتصامات والاحتجاجات الفئوية، مرجعا "أحداث ماسبيرو" إلى فشل الحكومة في فرض سلطة القانون، والتأخر في إقرار قانون دور العبادة، لكنه رأى أن مثل هذه الأحداث لن تستمر طويلا؛ لأن الشعب المصري -سواء مسلما أو مسيحيا- مسالم بطبعه، ولا يتسم بالعنف الذي يؤدي للتناحر باستمرار.

وقال حامد -في اتصال هاتفي مع قناة "الحياة" الفضائية مساء الأحد 9 أكتوبر/تشرين الأول-: "إذا أردنا الخير للبلد فلا بد أن يُقال عصام شرف، مصر مليئة بالكفاءات القادرة على قيادة البلاد.. فلماذا الإصرار على نفس الفلسفة التي كان يتبعها النظام السابق.. فمن يحقق النجاح يستمر والفاشل يترك موقعه".

وأضاف "مصر كلها عاملة ثورة واحتجاجات فئوية أمام فشل حكومة شرف، بداية من الأزهريين وعمال النقل والمدرسين وغيرهم، وأخيرا المسيحيين.. الحكومة لم تستطع أن تفرض العدل والمساواة بين الناس، إنما قامت بتصدير المشاكل التي نحن في غنى عنها.. مصر تحتاج حكومة قوية ورئيس وزراء فدائيا".

وأرجع السيناريست المصري "أحداث ماسبيرو" والاشتباكات التي وقعت بين الأقباط وعناصر الأمن والجيش، إلى فشل حكومة عصام شرف في تطبيق سلطة القانون، مشيرا إلى أنه إذا تم تطبيق القانون بحسم ضد أي تظاهرات أو احتجاجات فئوية لما وصلت البلد إلى هذا الحد من الفوضى.

وشدد حامد على أن الحكومة لو طبقت القانون على أزمة "كنيسة الماريناب" في إدفو ما كانت الأحداث تطورت إلى هذا الحد، لافتا إلى أنه كان يجب التعامل مع الأمر بحسم، وإذا كان من حق المسيحيين بناء الكنيسة فكان يجب بناؤها تحت سلطة القانون، أما إذا كان ليس من حقهم، فتقوم الحكومة بتطبيق القانون بدلا من ترك الأمر للتناحر بين المسلمين والمسيحيين.

ورأى أن "أحداث" ماسبيرو لن تستمر طويلا، وستعود الحياة إلى طبيعتها، وسيحل الأمن والأمان، لكنه حذر من استمرار مثل هذه الأزمات في ظل عدم إعلاء سلطة القانون، فضلا عن التأخر في إقرار قانون دور العبادة الذي يجب الانتهاء منه سريعا.

ورفض اتهام الثورة المضادة أو فلول النظام أو أطراف خارجية بالتدبير لهذه الأحداث، وتبرير فشل الحكومة على هذه الشماعة، لكنه لم يستبعد تدخل عناصر هدامة في هذه الأحداث لتأزيم الأوضاع بإطلاق النار على الجيش والمتظاهرين معا.

وكان وسط القاهرة قد شهد اشتباكات بين متظاهرين أقباط وقوات الجيش أدت إلى مقتل وإصابة العشرات من الجانبين، إثر التظاهرة التي اندلعت احتجاجا على هدم كنيسة الماريناب في مدينة إدفو بمحافظة أسوان في صعيد مصر الأسبوع الماضي.
كتب فى 10/10/2011








تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:24 AM

Filmey don't host any copyrighted contents on it's server, we just link to external sources with whom we are not affiliated in any way. Still, you can send complaints from here.
موقع فيلمي لايستضيف اي ملفات علي سرفره الخاص. نحن نعرض روابط من سرفرات اخري ليس لنا اي علاقة بها. اذا اردت الابلاغ عن اي حقوق ملكية فكرية اضغط هنا