رستم باشا (1500 – 1561 م)، سياسي وصدر أعظم عثماني

رستم باشا (1500 – 1561 م)، سياسي وصدر أعظم عثماني كرواتى، تزوج من ابنة السلطان سليمان، يعتبر من مؤرخي الترك، من مصنفاته: «تواريخ آل عثمان»، وقد شيد عدة مساجد في

افتراضي رستم باشا (1500 – 1561 م)، سياسي وصدر أعظم عثماني




رستم باشا (15001561 م)، سياسي وصدر أعظم عثماني كرواتى، تزوج من ابنة السلطان سليمان، يعتبر من مؤرخي الترك، من مصنفاته: «تواريخ آل عثمان»، وقد شيد عدة مساجد في أنحاء مختلفة من تركيا، بنى بعضها المعماري العظيم «[[سنان باشا|سنان],, رستم باشا الذي كان يربي الخيول في قصر السلطان وهو المسؤول عنها. تولى رستم باشا وظيفة الصدر الاعظم بعد اعدام الباشا ابراهيم (الصدر الاعظم الاول الذي عينه السلطان سليمان القانوني) والذي كان دمية تحركها زوجة السلطان خرم سلطان والذي كان لها دور في اعدام الباشا ابراهيم وساعد رستم خرم في دسائسها ومكايدها التي غيرت نظام الحرملك (الحرم العثماني) ]». لما تضايق الألمان من حرب الاستنزاف التي قامت بها قوات الصاعقة العثمانية على الجبهة النمساوية المجرية، فجنحوا إلى السِّلمِ، ووقَّعُوا مُعاهدة الصُّلح الأولى مع العثمانيين في العاشر من تشرين الأول أكتوبر سنة 1545 م/ شعبان 952 هـ، ثم أرسلوا وفداً إلى الآستانة للتفاوض مع العثمانيين، والتقى الوفد المفاوض مع مندوبي الديوان في سراي الصدر الأعظم رستم باشا صهر السُّلطان سُلَيْمَاْن القَانُوْنِيّ، وزوج ابنته مهرماه سلطان، وتم توقيع المعاهدة الثانية بالحروف الأولى في 19 حزيران/ يونيو سنة 1547 م، ثم صادق عليها الإمبراطور شارلكان في أول آب/ أغسطس، ثم صادق عليها الخليفة سُلَيْمَاْن القَانُوْنِيّ في الثامن تشرين الأول/ أكتوبر سنة 1547 م، وتضمَّنت المعاهدةُ اعترافاً أوروبياًّ بالفتوحات الإسلاميَّةِ العُثمانيّةِ، واعترفت بفرديناند ارشيدوقا يدفع ضريبة سنوية عن الأراضي المجرية، ويقرّ شارلكان بشروط المعاهدة بصفته إمبراطور ألمانيا وملك إسبانيا، وهكذا حقَّقت الخلافة العثمانية انتصاراً سياسيا بعد ثلاثين سنة من الإنتصارات العسكرية الإسلامية ضِدَّ أوروبا الصليبية. ولم يكن رستم باشا هذا سوى تحفة من صنائع خرم، حتى أنها استطاعت أن تقنع السلطان بتزويج ابنتها منه، حيث أن العثمانيين لم يكونوا يهتمون بالنسب بقدر ما يهتمون بكون المرء عثمانيا.
تاريخيا، يعتبر رستم باشا من أوائل الصدور العظام المرتشين فقد كان معروفا عنه انه يقبل الرشاوى ويعين احبائه في الوظائف الهامة فساءت أحوال الولايات العثمانية خاصة مصر وسوريا. واخذت كراهيه الناس له في الازدياد خاصة مع محبة الناس لولى العهد شاه زاد مصطفى وانجازاته في اماسيا تحت حكمه.
واستغل رستم باشا والسلطانه خرم الأحداث التي كانت تجري بين الفرس والدولة العثمانية عام 954 ه / 1553 م، حيث كان مصطفى يقود جيش الدولة العثمانية في محاربتها للصفويين، فكتب للسلطان سليمان بأن ابنه يعتزم اغتصاب الخلافة كما فعل جده سليم الأول بأبيه بايزيد، وهو يحرض الإنكشارية على ذلك.
وامتلأ صدر السلطان سليمان غضباً على ولده مصطفى، فاستدعاه يوم 12 شوال سنة 954 هـ إلى خيمته ثم أمر بعض الخدم فخنقوا مصطفى حتى قتلوه بخيط حرير حسب العادات العثمانيه في قتل الشخصيات المهمة حتى قتلوه، وعندما بلغ الخبر الناس ثارت الانكشارية وهموا بعمل انقلاب، وطالبوا السلطان بقتل رستم باشا إلا أنه اكتفى بعزله لتهدئة الاضطرابات، وعين بدلا منه أحمد باشا، لكن روكسلانا استطاعت إقناع السلطان سليمان بقتل الصدر الجديد، ليعود زوج ابنتها مرة أخرى للصدارة العظمى. وتوفى رستم باشا سنة 1561 وقيل انه قتل بعد اكتشاف سليمان لمكائده هو وخرم تجاه مصطفى وتجاه ابراهيم باشا زوج اخته خديجة خاصة مع ما تواتر عن موت خرم مسمومة.







رستم باشا (1500 – 1561 م)، سياسي وصدر أعظم عثماني
افتراضي رستم باشا (1500 – 1561 م)، سياسي وصدر أعظم عثماني




رستم باشا (15001561 م)، سياسي وصدر أعظم عثماني كرواتى، تزوج من ابنة السلطان سليمان، يعتبر من مؤرخي الترك، من مصنفاته: «تواريخ آل عثمان»، وقد شيد عدة مساجد في أنحاء مختلفة من تركيا، بنى بعضها المعماري العظيم «[[سنان باشا|سنان],, رستم باشا الذي كان يربي الخيول في قصر السلطان وهو المسؤول عنها. تولى رستم باشا وظيفة الصدر الاعظم بعد اعدام الباشا ابراهيم (الصدر الاعظم الاول الذي عينه السلطان سليمان القانوني) والذي كان دمية تحركها زوجة السلطان خرم سلطان والذي كان لها دور في اعدام الباشا ابراهيم وساعد رستم خرم في دسائسها ومكايدها التي غيرت نظام الحرملك (الحرم العثماني) ]». لما تضايق الألمان من حرب الاستنزاف التي قامت بها قوات الصاعقة العثمانية على الجبهة النمساوية المجرية، فجنحوا إلى السِّلمِ، ووقَّعُوا مُعاهدة الصُّلح الأولى مع العثمانيين في العاشر من تشرين الأول أكتوبر سنة 1545 م/ شعبان 952 هـ، ثم أرسلوا وفداً إلى الآستانة للتفاوض مع العثمانيين، والتقى الوفد المفاوض مع مندوبي الديوان في سراي الصدر الأعظم رستم باشا صهر السُّلطان سُلَيْمَاْن القَانُوْنِيّ، وزوج ابنته مهرماه سلطان، وتم توقيع المعاهدة الثانية بالحروف الأولى في 19 حزيران/ يونيو سنة 1547 م، ثم صادق عليها الإمبراطور شارلكان في أول آب/ أغسطس، ثم صادق عليها الخليفة سُلَيْمَاْن القَانُوْنِيّ في الثامن تشرين الأول/ أكتوبر سنة 1547 م، وتضمَّنت المعاهدةُ اعترافاً أوروبياًّ بالفتوحات الإسلاميَّةِ العُثمانيّةِ، واعترفت بفرديناند ارشيدوقا يدفع ضريبة سنوية عن الأراضي المجرية، ويقرّ شارلكان بشروط المعاهدة بصفته إمبراطور ألمانيا وملك إسبانيا، وهكذا حقَّقت الخلافة العثمانية انتصاراً سياسيا بعد ثلاثين سنة من الإنتصارات العسكرية الإسلامية ضِدَّ أوروبا الصليبية. ولم يكن رستم باشا هذا سوى تحفة من صنائع خرم، حتى أنها استطاعت أن تقنع السلطان بتزويج ابنتها منه، حيث أن العثمانيين لم يكونوا يهتمون بالنسب بقدر ما يهتمون بكون المرء عثمانيا.
تاريخيا، يعتبر رستم باشا من أوائل الصدور العظام المرتشين فقد كان معروفا عنه انه يقبل الرشاوى ويعين احبائه في الوظائف الهامة فساءت أحوال الولايات العثمانية خاصة مصر وسوريا. واخذت كراهيه الناس له في الازدياد خاصة مع محبة الناس لولى العهد شاه زاد مصطفى وانجازاته في اماسيا تحت حكمه.
واستغل رستم باشا والسلطانه خرم الأحداث التي كانت تجري بين الفرس والدولة العثمانية عام 954 ه / 1553 م، حيث كان مصطفى يقود جيش الدولة العثمانية في محاربتها للصفويين، فكتب للسلطان سليمان بأن ابنه يعتزم اغتصاب الخلافة كما فعل جده سليم الأول بأبيه بايزيد، وهو يحرض الإنكشارية على ذلك.
وامتلأ صدر السلطان سليمان غضباً على ولده مصطفى، فاستدعاه يوم 12 شوال سنة 954 هـ إلى خيمته ثم أمر بعض الخدم فخنقوا مصطفى حتى قتلوه بخيط حرير حسب العادات العثمانيه في قتل الشخصيات المهمة حتى قتلوه، وعندما بلغ الخبر الناس ثارت الانكشارية وهموا بعمل انقلاب، وطالبوا السلطان بقتل رستم باشا إلا أنه اكتفى بعزله لتهدئة الاضطرابات، وعين بدلا منه أحمد باشا، لكن روكسلانا استطاعت إقناع السلطان سليمان بقتل الصدر الجديد، ليعود زوج ابنتها مرة أخرى للصدارة العظمى. وتوفى رستم باشا سنة 1561 وقيل انه قتل بعد اكتشاف سليمان لمكائده هو وخرم تجاه مصطفى وتجاه ابراهيم باشا زوج اخته خديجة خاصة مع ما تواتر عن موت خرم مسمومة.







افتراضي رستم باشا (1500 – 1561 م)، سياسي وصدر أعظم عثماني
بواسطة البستكي

شكرا على هذه المعلومات







رستم باشا (1500 – 1561 م)، سياسي وصدر أعظم عثماني
افتراضي رد: رستم باشا (1500 – 1561 م)، سياسي وصدر أعظم عثماني
بواسطة البستكي

شكرا على هذه المعلومات







تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:30 AM

Filmey don't host any copyrighted contents on it's server, we just link to external sources with whom we are not affiliated in any way. Still, you can send complaints from here.
موقع فيلمي لايستضيف اي ملفات علي سرفره الخاص. نحن نعرض روابط من سرفرات اخري ليس لنا اي علاقة بها. اذا اردت الابلاغ عن اي حقوق ملكية فكرية اضغط هنا